التخطي إلى المحتوى

Thinkstockphotos©

حذّرت
دراسة طبية جديدة أن الجلوس لفترات طويلة قد يزيد من
خطر إصابة النساء بمرض السكري من النوع الثاني.


وأوضحت الدراسة أن السيدات اللواتي اعتدن
الجلوس لفترات طويلة ارتفعت عندهن فرص الاصابة بعوامل مرض السكري
، مثل مقاومة الانسولين والالتهابات
المزمنة، في الوقت الذي لم تلاحظ هذه الظاهرة بين الرجال.


ووجدت الدراسة أيضاً أن حتى النساء
اللواتي يقمن بنشاط جسدي معتدل أو منتظم معرضات للاصابة
بالعلامات المبكرة لمرض
 السكري إذا بقين جالسات لفترة
طويلة
.


وذكر الباحثون في عدد شهر كانون الثاني
من مجلة
American Journal of Preventive Medicine  “اذا تزايدت هذه النتائج، سوف يكون لها
آثار على
توصيات نمط الحياة، وسياسة
الصحة العامة، وتدخلات لتغيير السلوك الصحي، لأنها تشير إلى أن قضاء المرأة وقت أقل في الجلوس هو عامل مهم في الوقاية من الأمراض المزمنة.


وقام توماس ييتس من
جامعة ليستر في المملكة المتحدة
بمساعدة زملائه بدراسة معلومات من حوالي 500 شخص يعيشون
في
المملكة المتحدة حضروا برنامج لفحص مرض السكري.
وذكر المشاركين الوقت الذي يقضونه في الجلوس في اليوم على مدار الاسبوع.
كما جمع الباحثون عينات
من الدم
لاختبار عوامل خطر الاصابة
بمرض السكري
.


وصرحت النساء أنهن يقضين معدل خمس ساعات
يومياً في
الجلوس، في حين يقضي
الرجال
معدل ست ساعات يومياً في الجلوس.


وجد الباحثون ارتباط الجلوس لفترات طويلة في اليوم باصابة السيدات بمقاومة الانسولين ومستويات
عالية من الالتهابات، بما في ذلك بروتين
سي التفاعلي
(
CRP) وانترلوكين (IL-6).


تراجعت مصداقية الدراسة عندما اخذ الباحثون في عين
الاعتبار
مؤشر كتلة الجسم عند المرأة، مشيرين إلى أن السمنة قد تكون جزءاً من هذا الارتباط.
وأوضح الباحثون أن الهرمونات التي تفرزها الأنسجة
الدهنية
تؤدي إلى تعطيل عملية الأيض
في الجسم
.


وقال الباحثون ان عدد المشاركين في
الدراسة
كان محدوداً، الأمر الذي  قد يفسر كونها غير دقيقة
ومن شأنه أن يؤثر أيضاً على نتائجها.