التخطي إلى المحتوى

عندماً نكون تحت
كمية كبيرة من الضغوط المتعلقة بالمسئوليات والواجبات سواء في المنزل أو العمل، فآخر
شيء نحتاجه هو المزيد من التوتر الناجم عن الخيارات الغذائية السيئة. استمرار الضغط
يضع جسمك في حالة تأهب مستمر وقد يزيد توتر العضلات ومعدل ضربات القلب خلال هذه
الفترات
. ولكن، اتباع نظام غذائي سليم يساعد الجسم في إدارة
أعراض الإجهاد حتى خلال أوقات الضغط الشديد. كيف؟ هذا ما سنعرفه في هذا
المقال.

وجبة الافطار

وجبة الإفطار تحدد
مسار يومك بأكمله، فوجبة إفطار ذات نسبة عالية من البروتين الذي يحتوي على بعض من البيض،
الجبن قليل الدسم واللحوم والمكسرات، يوفر لك المواد الغذائية التي تساعد على الحفاظ
على طاقة الدماغ والجسم. كم يجب إضافة سلطة فواكه لتحفيز الهضم وإزالة السموم لتخفيف
الضغط على الجهاز الهضمي.

وجبة الغداء

يجب ان تحتوي وجبة الغداء على السلطة مع الكثير من الخضار وجزء من البروتين
أو الحساء المصنوع بالمنزل والمكون أيضاً من الكثير من الخضروات وذلك لإشباع شهيتك
وضمان فترة بعد الظهر أكثر إنتاجية وخالية من الإجهاد. أما البروتين فيزيد من مستويات
الطاقة في الجسم بينما الدهون الصحية مثل زيت الزيتون والمكسرات أو البذور تساعد في
السيطرة على مستويات السيروتونين والدوبامين في الجسم، وهي الهرمونات التي تتحكم في المزاج، ومستويات
التوتر.

الوجبات الخفيفة

أفضل خيار للوجبات
الخفيفة هو المكسرات والفاكهة التي تحافظ على مستويات السكر في الدم . الكرفس هو أيضا وجبة خفيفة جيدة لتهدئة الأعصاب في
فترة بعد الظهر.  تجنبي الوجبات
الخفيفة المصنعة مثل الرقائق والحلويات وذالك لاحتوائها على نسبة عالية من الكربوهيدرات
مما يعطيك سعرات حرارية زائدة دون فائدة غذائية.

وجبة العشاء

بعد يوم طويل ومجهد،يحتاج جسمك  للاسترخاء. لذلك يوصي الخبراء بتناول طبق من الخضراوات الخضراء لتجديد
المعادن المفقودة على مدار اليوم. الخضار مثل القرنبيط، واللفت والملفوف تساعد في إزالة
السموم وتوفير الكربوهيدرات الطبيعية التي تعزز افراز هرمون السيروتونين. كما أن هذه
الخضروات تساعد على تعزيز المناعة والوقاية من الأمراض.

يجب أيضاً الحرص
على تناول الطعام بهدوء في جو خالي من التوتر مع مضغ الطعام جيداً لأقصى استفادة
من وجباتك.