التخطي إلى المحتوى

 

هرمون الحمل

هرمون الحمل أو هرمون موجهة القند المشيميائية البشرية -HCG- هو هرمون يُفرز أثناء الحمل ويتم تصنيعه من قبل خلايا المشيمة التي تقوم بتأمين التغذية للبيضة الملقحة بعد تعشيشها في جدار الرحم، ولهذا الهرمون أهمية في الكشف عن وجود الحمل، كما أنه يساعد في تشخيص بعض الحالات المرضية، وسيتم الحديث في هذا المقال عن تحليل هرمون الحمل وبعض الحالات المرضية التي قد تستدعي إجراء هذا التحليل.

تحليل هرمون الحمل

يفيد تحليل هرمون الحمل في الكشف عن حدوث الحمل، وهو اختبار يتم من خلاله الكشف عن وجود هرمون الحمل-HCG- في الدم أو في البول، ففي حال حدوث الحمل ترتفع مستويات هذا الهرمون بشكل تدريجي وتتضاعف كل يومين أو ثلاثة أيام حتى تصل إلى أعلى مستوى في الأسبوع 8-11 من الحمل، وهناك نوعان لهذا التحليل أحدهما يُجرى على البول والآخر على الدم:

اختبار الحمل البولي

ويمكن إجراء هذا الاختبار في المنزل أو في عيادة الطبيب والعديد من السيدات يفضلن إجراءه في المنزل بعد مرور أسبوع على فوات موعد الدورة الطمثية حيث يعتبر اختبارًا خاصًا ومريحًا، وعند إجراء هذا الاختبار في المنزل يجب اتباع التعليمات بشكل دقيق حتى يتم الحصول على نتيجة دقيقة، وفي حال إيجابية الاختبار يجب تأكيد الحمل عند الطبيب باستخدام طرق ووسائل أكثر دقَّة.

اختبار الحمل الدموي

يُجرى في عيادة الطبيب، ويمكن لهذا الاختبار أن يكشف حدوث الحمل في وقت أبكر من اختبار الحمل البولي المُجرى في المنزل كما أنه أكثر دقة، إلا أن استخدامه أقل شيوعًا، كما أن نتيجة التحليل تستغرق وقتًا أطول من اختبار الحمل البولي.

متى يمكن إجراء تحليل هرمون الحمل

أبكر وقت لإجراء هذا التحليل البولي هو بعد 14 يوم من احتمالية حدوث الحمل إلا أن الانتظار حتى فوات موعد الدورة الطمثية يعطي نتيجة أكثر دقة وموثوقية، ويوجد في الأسواق بعض الأنواع التي تُجرى في وقت أبكر ويعتمد ذلك على مدى حساسيتها لهرمون الحمل HCG، لذلك من الضروري قراءة التعليمات المرفقة مع المنتج جيدًا لمعرفة أفضل وأبكر وقت لإجراء الاختبار، وإن أنسب وقت خلال اليوم لإجراء الاختبار هو في الصباح الباكر بعد الاستيقاظ مباشرة وذلك لأن شرب الكثير من السوائل قبل إجراء الاختبار يمكن أن يؤدي إلى نتيجة سلبية خاطئة على الرغم من حدوث الحمل.

أسباب أخرى لإجراء تحليل هرمون الحمل

كما تم ذكره فإن تحليل هرمون الحمل يفيد في الكشف عن حدوث الحمل إلا أنه قد يُجرى لأسباب أخرى تساعد الطبيب في الكشف عن بعض الحالات المرضية ومتابعة الجنين والتنبؤ بحدوث بعض الشذوذات الصبغية لديه، ومن دواعي إجراء تحليل هرمون الحمل ما يأتي:

  • تأكيد حدوث الحمل.
  • تحديد العمر التقريبي للجنين.
  • تشخيص بعض أنواع الحمل الشاذ كالحمل المهاجر وغيره.
  • المساعدة في تشخيص الإجهاض المحتمل.
  • الكشف عن حدوث متلازمة داون.
  • نفي وجود الحمل قبل القيام ببعض الإجراءات الطبية العلاجية والتشخيصية التي من الممكن أن يكون لها تأثيرات سلبية خطرة على الجنين كالتصوير بالأشعة السينية X rays وغيرها من الإجراءات.

ولا بد من الإشارة أن هرمون الحمل-HCG- يعد واسمًا ورميًا، أي أن بعض الأورام قد تفرزه، لذلك قد يُجرى تحليل هرمون الحمل لتقييم ومتابعة بعض أنواع السرطانات مثل: سرطانات الرحم والمشيمة والرئة والثدي والمبيض، كما أن هنالك بعض الحالات غير السرطانية قد ترتفع فيها مستويات هذا الهرمون مثل: تشمع الكبد والقرحات وداء الأمعاء الالتهابي.