التخطي إلى المحتوى

الحياة الزوجية

الحياة الزوجية مليئة بالكثير من الصخب، فهي حياة مشتركة قائمة بالأساس على الحب والتفاهم بين الزوج والزوجة، بالإضافة إلى الكثير من الحقوق والواجبات التي تحتم على كلٍ منهما الالتزام بها كي تسير الحياة الزوجية بسعادة وهناء وسرور، وبعيداً عن جميع المشكلات المحتملة، إذ أن التزام كل من الزوج والزوجة بواجباته تجاه الآخر يمنع حدوث المشكلات أو يقللها قدر الإمكان، وفي هذا المثال سنذكر ما هي واجبات الزوج تجاه زوجته.

واجبات الزوج تجاه زوجته

يوجد الكثير من الواجبات التي يجب على الزوج الالتزام بها تجاه زوجته، منها واجبات مشتركة بين الزوج والزوجة، ومنها واجبات تخص كل واحدٍ منهما على حده، وأهم هذه الواجبات ما يلي:

  • الإنفاق على الزوجة، وهذا الإنفاق يشمل المأكل والمشرب والملبس وغير ذلك من الأمور المالية.
  • أن يجفع لها مهرها كاملاً، ولا ينتقص منه شيئاً أو يأخذه منها إلا عن طيب نفسٍ منها فقط، وذلك في قوله تعالى: ﴿فَمَا ٱسۡتَمۡتَعۡتُم بِهِۦ مِنۡهُنَّ فَ‍َٔاتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةٗۚ﴾ [النساء: ٢٤].
  • المعاشرة بالمعروف، وذلك لقوله تعالى: ﴿وَعَاشِرُوهُنَّ بِٱلۡمَعۡرُوفِۚ﴾ [النساء: ١٩].قول الكلمات الطيبة والجميلة لها، والتي تزيد من المحبة والألفة بين الزوجين.
  • التجمل للزوجة والاعتناء بالمظهر أمامها والمحافظة على النظافة الشخصية ووضع العطر والعناية بنظافة الجسم العامة وترتيب الملابس.
  • ممازحة الزوجة وإدخال السرور إلى قلبها في كل وقت ومداعبتها بالقول اللطيف.
  • الصبر على أخطائها وهفواتها وغفران زلاتها، ومعاملتها بسعة الصدر قولاً وفعلاً.
  • الاستماع إلى حديثها وأخذه بأهمية وعدم مقاطعتها، ومشاورتها في الأمور التي تخص الحياة الزوجية.
  • احترام أهلها والسماح لها بزيارتهم دائماً، واحترام أمها وأبيها وتوقيرهم.
  • منحها حقوقها الفطرية الغريزية كاملة وعدم هجرها في الفراش.
  • عدم إيقاع الظلم عليها ورفعه عنها في حال وقوعها تحت الظلم.
  • أمرها بواجباتها الدينية بالمعروف، وتعليمها أمور دينها التي تجهلها.

نصائح في معاملة الزوج لزوجته

  • الحفاظ على الابتسامة الدائمة أثناء العودة إلى المنزل، والبعد عن المزاجية والعصبية.
  • جلب الهدايا للزوجة في أوقات كثيرة، وعدم نسيان المناسبات التي تخصها مثل عيد ميلادها.
  • الخروج معها في رحلات ممتعة وقضاء أوقات جميلة معها للترويح عن النفس.
  • مراعاة ظروف الزوجة النفسية والعضوية، وخصوصاً عند مرورها بمرحلة الحيض أو في فترة النفاس، وذلك بسبب تقلباتها الهرمونية التي تسبب المزاج السيء لها.
  • مساعدة الزوجة في أعمال البيت وفي تدريس الأبناء والعناية بهم، خصوصاً إذا كانت مشغولة أو مريضة أو تمر بظروف معينة.