التخطي إلى المحتوى



القذف المبكر إشكالية جنسية ذائعة لدى الرجال، ويمكن أن يكون لها تأثيرات سلبية كثيرة على حياة الزوجين ومدى استمتاعهما بالعلاقة الزوجية. فإذا كنتَ تتكبد من هذه المشكلة، استمر بمتابعتنا في هذه المقابلة الخاصة لموقع صحّتي مع د. أحمد سيف، الاستشاري في طبّ وجراحة أمراض الذكورة والتناسلية والعقم، يحمل دكتوراه طبّ وجراحة أمراض الذكورة، وهو مدرّس بكلية طبّ القصر العيني جامعة القاهرة واستشاري بمستشفى د. سمير عباس في جدّة.

متى نستطيع القول أنّ الرجل يعاني من سرعة القذف؟

هناك تعريف واضح ودقيق وضعته الجمعية العالمية للصحّة الجنسية (ISSM) وهو: سرعة القصف هو خلل أو اختلال في العلاقة الجنسية يتصّف بحدوث القذف (باستمرارً أو في أكثرية الأوقات) في أثناء فترة زمنية أقلّ من دقيقة واحدة من عملية الإيلاج في المهبل مع عدم القدرة على تأخير القذف في مختلفّ أو معظم مساعي الإيلاج، ويكون هذا مقترناً مع أحاسيس سلبية مثل الإحساس بالضيق والإحباط بما يؤدي لاحقاً الى تجنّب الرابطة الجنسية.

هل هناك أشكال أو درجات لسرعة القصف؟

هناك نوعين أساسيين من تلك المشكلة:

– الأول (Lifelong) أي أنّه خلقي ومستمرّ طول حياة الرجل منذ حدوث أول علاقة جنسية، ويحدث القذف عادة في خلال أقلّ من دقيقة في معظم الحالات.

– الثاني مكتسب (Acquired) ويحدث بعد فترة من وجود علاقة جنسية طبيعية يستطيع فيها الرجل القذف على نحو مرضٍ له ولشريكته. ويتم هذا النوع نتيجة أسباب نفسية أو بيولوجية مثل مشاكل الصلات الزوجية أو خلافه.

وعادة يكون النوع الاول الخلقي هو الأكثر حدّة حيث أنّه قد يأتي ذلك القصف أحياناً قبل عملية الإيلاج او الدخول في المهبل.

هل العوامل عضوية أو نفسية؟

حقيقة أنّ السبب الدقيق ليس مفهوماً حتّى هذه اللحظة، لكن هناك نظريات متعدّدة تفسّر تلك الإشكالية.

– هناك أسباب جينية يقع تأثيرها على مستقبلات (5-HT) وهي التي قد تتسبب وراء النوع الأول الخلقي أو الدائم (Lifelong). أمّا بالنسبة للنوع المكتسب (Acquired)، من الممكن أن يكون هناك أسباب نفسية مثل الإرتباك والتوتر او التجارب الجنسية المبكرة التي أثّرت على الرجل. أو عوامل عضوية مثل حساسية أعصاب القضيب أو أعصاب القذف أو قلاقِل الهرمونات خاصة الغدة الدرقية. وقد كان هناك اعتقاد أنّها تصاحب التهاب البروستاتا، إلا أن الداعِي الدقيق غير جلي حتّى الآن.

هل يعيق القصف المبكر حدوث الحمل؟

القصف المبكر لا يؤثر على خصوبة الرجل أو عدد ونشاط الحيوانات المنوية، إلا أنّه قد يؤدي لحدوث القصف قبل دخول المهبل في بعض الحالات، أو يؤدي الى الشعور بالإحباط من الطرفين ممّا يؤدي لتجنب العلاقة الزوجية على نحو منتظم أثناء فترة التبويض عند الزوجة، وقد يؤدي هذا لتأخير فرصة حدوث الحمل.

هل تنخفض سرعة القذف مع التقدّم بالعمر؟

النوع الأول الخلقي سيعاني في الأغلب من هذه الإشكالية طوال حياته لأنّ السبب في جيناته وعنده حساسية مفرطة في أعصاب القضيب. ولكن عموماً فيما يتعلق للنوع المكتسب إذا كان في رابطة مستقرة، تتحسّن القدرة في التحكّم بالقذف خاصة مع معرفة طريقة تهييج شريكته وتوصيلها للنشوة. كما أنّ حساسية الاعصاب في الجسم البشري بشكل متدرجً قد تقلّ مع التقدّم بالعمر بحيث يفتقر الرجل الى وقت أطول للحصول على الانتصاب الضروري للجماع ثم الى وقت أطول للقذف وذلك عند أكثرية الرجال.

هل ينشأ القذف المبكر أكثر للرجل الذي ليس لديه خبرة كافية في العلاقة الجنسية؟

الشاب او الرجل في بداية حياته الجنسية قد لا يعرف كيف يتحكّم بالقذف أو يشعر أنّه وشيك الحدوث. كما أنّه قد لا يعلم المعلومات الكافية حول كيفية بدء تهيئة ذاته وشريكته جيداً قبل الدخول وبدء الرابطة. وقد لا يعرف أنّ هناك بعض وضعيات الجماع التي قد تساعد على تأخير القذف مثل أن تكون المرأة أعلى الرجل حيث يؤدي ذلك لاسترخائه وتأخير القصف لدى أكثرية الرجال. ومما لا شك فيه فإنّه مع وجود رابطة مستقرة وتواصل جيّد بين الطرفين، فإنّ كلاً منهما سيعلم كيف يستثير ويسعد شريكه.

هل مضادات الاكتئاب هي الدواء الموائم لسرعة القذف؟

هناك طرق متعدّدة لمداواة سرعة القصف مثل انتظام الرابطة الزوجية وعدم انقطاعها لفترات طويلة مع بعض التمارين مثل أسلوب البدء والانتهاء حيث يتوقف الرجل عن الجماع عند شعوره بالقذف. وهناك أساليب موضعية مثل استخدام كريم موضعي يؤدي الى تخدير أعصاب القضيب وتأخير القذف، ولكن يعرقل تلك الطرق أنّ نسبة الفشل كبيرة، وقد تؤدي الى غياب التلقائية و  العفوية.

العقاقير المضادة للاكتئاب تؤدي الى حدوث تأخير تدريجي في القصف، يبدأ في أثناء أسبوع الى أسبوعين، ويبلغ الى أفضل صورة خلال 4 أسابيع ويتمّ استخدامها بجرعات ضئيلة على نحو متكرر كل يوم، وذلك في الحالات الشرسة. ولكن لها بعض المظاهر والاقترانات الجانبية مثل الغثيان، ولا يُحذر باستخدامها في حال كان الزوجين يرغبان في الإنجاب.

ولكن هذه اللحظة المبنى الأوحد عن طريق الفم المرخّص باستعماله كعلاج لسرعة القذف هو Dapoxetine، وهو واحد من الأدوية التي ترفع مستوي مادة السيرتونين (هرمون السعادة)، لكنّه يتميّز بأنّه سريع الامتصاص والتأثير مع Half Life أو معدّل تمثيل سريع. ولذلك يتمّ استخدامه قبل الرابطة الجنسية بفترة قصيرة (ساعة إلى حد ماً) للحصول على أفضل نتيجة ولايؤثر علي خصوبة الرجل .وقد تم طرحه حديثاً تحت مسمى علاج لجام.