التخطي إلى المحتوى

كلنا نصاب بالأمراض و المشكلات الصحية و هذا ليس
عيباً لكن العيب هو أن نهمل أنفسنا و علاج المرض و الواقع أن الكشف عن المرض مبكراً
يقينا من عدة أشياء خطيرة و يجعل العلاج أكثر سهولة.

و مرض تكيس المبايض أحد الأمراض التي تهاجم الإناث
و التي يستلزم اكتشافها مبكراً كي يتم علاجها قبل تفاقم المشكلة أكثر و لذلك إن كان
عندكِ إبنة فيجب أن تتابعيها كي تعرفي إن أصيبت بهذا المرض أم لا و لا تستهيني
بهذا المرض لما له من مشكلات صحية خطيرة.

و لذلك نقدم إليك هذه الطرق التي تستطيعين من
خلالها الكشف عن المرض مبكراً وعلاجه.

أعراض مرض تكيس المبايض

– حدوث الدورة الشهرية في مواعيد مخالفة
لمواعيدها الأصلية.

– ظهور الشعر في مناطق غير معتادة من الجسم
كظهوره في الوجه.

– الإصابة بالصلع و توزيع الشعر بشكل غير منتظم
في الرأس.

– زيادة الوزن بشكل كبير.

– الإصابة بالكوليسترول المرتفع و ضغط الدم.

– الإصابة بالسكري.

-أسباب مرض تكيس المبايض 

ترجع الإصابة بمرض تكيس المبايض إلى الجينات الوراثية
في أغلب حالاته و لم يتم إكتشاف الجين المتسبب في هذا حتى الآن و المشكلة أن هذا
المرض لا يمكن علاجه بشكل كامل لكن يمكن أن يتم السيطرة عليه و تقليل مخاطرة على
الجسم و يتم إكتشافة بين عمري العشرين و الثلاثين في أغلب الحالات و تبدأ أعراضة
في الظهور مع البلوغ و لذلك كما ذكرنا من قبل يجب عليكِ أن تتابعي إبنتكِ و في
حالة ظهور أي من الأعراض يجب فحصها على يد طبيب مختص.

-مخاطر تكيس المبايض

– قلة الخصوبة

– إرتفاع إحتمالية الإصابة بسرطاني الثدي و
الرحم.

-كيفية التقليل من مخاطر تكيس المبايض

– يجب الذهاب إلى طبيب مختص من أجل القيام
بالفحوصات و منها تحاليل الدم و الهرمونات و السونار و يكون العلاج بتناول دواء
يوازن الخلل الهرموني في الجسم.

– إتباع نظام غذائي سليم فيجب الإقبال على تناول
الخضروات و الفواكه و الأسماك والمكسرات و يجب عدم تناول النشويات و اللحوم و
الجبن المطبوخ و اللبن كامل الدسم و منتجاته بكميات كبيرة.

– الحرص على ممارسة الرياضة بشكل منتظم و ممارسة
تمرينات رياضية لأن الوزن المثالي يساعد الجسم في زيادة الخصوبة.

– التوقف عن التدخين تماماً.

– الشعر الزائد في الجسم يمكن أن يزال بالليزر
أو عن طريق تناول دواء.