التخطي إلى المحتوى

ثبات الوزن بالرغم من اتباع نظام غذائى للحمية، يسبب الاحباط وعدم القدرة على استكمال الريجيم،
وهذا يسبب معاناة للكثير من النساء، مما يؤدي لعدم أستكمال النظام الصحي والحمية.

إليكِ أهم العوامل التى تساعد فى زيادة معدل حرق
الدهون، والحصول على الوزن المثالى، والرشاقة المرغوب فيها:

هناك عوامل فردية تتحكم بمعدل الحرق للدهون،
وتختلف من شخص لآخر ومن سيدة لأخرى، منها:

أولا: النـشاط الـبدني

من الممكن التحكّم بكميّة السعرات الحرارية التي
يحرقها الجسم، عبر مستوى النشاط البدني،  فكلّما
ازداد نشاطك، ازدادت قدرتكِ على إحراق سعرات حراريّة إضافية، فليس من المعقول أن
نجلس في كسل واسترخاء، ثم نرغب في جسم رشيق، لابد من الجهد والنشاط البدني، للتغلب
على مشكلة بطء عملية الأيض.

ثانيا: حجـم الجـسم

إنّ الأجسام الأكبر حجماً أو تلك المزوّدة بعضلات،
تحرق سعرات حرارية أكثر، بينما الأجسام الأقل حجما، والتي لا يكون بها عضلات بمعدل
مناسب، ربما لا تحرق سعرات حرارية بالمعدل المطلوب.

ثالثا: العـمر

مع التقدّم في العمر، يتراجع عدد العضلات،وحجمها،
وتشكّل نسبة الدهون جزءاً أكبر من الوزن، ما يتسبّب في تباطؤ قدرة الجسم على إحراق
السعرات الحرارية.

اليكِ أهم النصائح التى تساعد فى حرق الدهون

لحرق الدهون وبالتالي مزيد من السعرات
الحرارية، يجب علينا الآتي:

1- ممارسة الرياضة

كالمشي وركوب الدراجة والسباحة، لمدة 30 دقيقة،
يومياً. وإن كنتِ غير قادرة على تخصيص وقت للرياضة، جرّبي ممارستها خلال النهار فقط
لـ10 دقائق بين الحين والآخر،  ويُنصح بالمشي والتنقل لبضع دقائق كلّ
يوم أكثرمن السابق، فضلاً عن صعودالسلالم بدلاً من ركوب المصعد، وركن السيّارة في مكان
أبعد،من أجل السير قليلا،  وإحراق كمية أكبرمن السعرات الحرارية. وتذكري أنكِ كلما
حافظت على مستوى عالٍ من النشاط، ازدادت لديكِ معدلات حرق الدهون، والتخلص من الوزن الزائد.

2- إختيار تمرينات القوة

 كحمل الأثقال،
فهي تشكّل حلاً بديلاً للعضلات، التي يفقدها الإنسان بفعل التقدّم في السنّ. ونظراً
إلى أنّ النسيج العضلي يحرق كميّة أكبر من السعرات الحرارية، مقارنةً بالنسيج الدهني،
تعدّ الكتلة العضلية عاملاً أساسياً في خسارة الوزن، يمكنك استخدام أوزان حديدية
بسيطة تناسب سنك وقدراتك (يمكنكِ استخدام زجاجات الماء سعة نصف ليتر المملوءة
بالماء أو الرمل).

3- التعرف على طبيعة الجسم

للحصول على جسم رشيق، لا بدّ من التعرّف على نوع
جسمك، وتكييف نشاطاتك البدنية وفقاً لذلك. لا يُمكنك أبداً تبديل نوع جسمك، ولكنك تستطيعين
ممارسة التمرينات المناسبة له (إسألى طبيبا للعلاج الطبيعي ليصف ما يناسب طبيعة
جسمك).

4- تناولي وجبات خفيفة

تناولي وجبة خفيفة تحتوي على (الكربوهيدرات) المعقّدة
مع القليل من البروتين، مثل قطعة من (التوست) المحتوية على ملعقة من اللبنة قليلة الدسم،
أو الجبن الكريمي قليل الدسم، وذلك قبل موعد تمرينكِ بساعتين، ما يُساعدك في تخزين
(الجليكوجين) ليساعد في الحفاظ على مستوى سكر الدم.

5- تناولي الماء

شرب ما بين كوب إلى كوبين من الماء والسوائل، قبل
بدء تمرينك، وبعد الفراغ من أدائه، يساعد في عملية حرق الدهون، فالجسم يساهم في إحراق
مخزون (الكربوهيدرات) بسرعة أكبر، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب قبل الانتهاء من الرياضة.

6- تناولي أطعمة ترفع سكر الدم

تناولي الأطعمة التي ترفع معدل السكرفي الدم، كالموز،
والحليب والبرتقال، بهدف إعادة تخزين (الجليكوجين) للمحافظة على مستوى سكر
الجلوكوز في الدم، وعدم الشعور بالإرهاق.

7- الخضروات والفاكهة الطازجة

تزيد من المناعة للجسم، وتخلصه من السموم، وتنظم عملية الهضم، وتمد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية اللازمة، مما يساعد على سرعة الأيض (معدل حرق الدهون).