التخطي إلى المحتوى

من منا لا يملك هدفًا يريد تحقيقه للوصول إلى هدف آخر؟ ومن منا لايملك
هدف ولا يوجد لديه الدافع القوي والعزيمة للتغلب على المعوقات التي تقف في طريقه،  وللوصول إلى الهدف المنشود؟، كثير من الناجحين استطاعوا
أن يحققوا أحلامهم عن طريق الهدف الواضح وقدرتهم على التخلص من المشكلات، ولم تكن هذه
السُبل هي الوحيدة التي جعلتهم يصلون الى النجاح، فثمة شيء آخر تميزوا به لينجحوا،
هذا الشيء هو التركيز، فالتركيز هو العامل الحاسم والأساسي مع الجهد لإنجاز العمل.

سنعرض في هذه المقالة بعض الطرق التي تفيدك في تقوية وتطوير تركيزكِ،
لتصبحي أفضل ولتحققي أحلامك، فتصلى الى النجاح المنشود.

بدايةً تذكري معي تلك التجربة التي مارسناها جميعًا عندما كنا صغارًا
في المدرسة، تلك التجربة التي تتلخص في وضع قصاصة من الورق تحت عدسة مكبرة، تذكري كيف
كنا نراقب في رهبة حرق هذه الورقة نتيجة تجمع أشعة الشمس على الورقة عن طريق العدسة؟،
فما كان للورقة أن تحترق من أشعة الشمس المنتشرة لولا العدسة التي قامت بتجميع الأشعة
في نقطة واستطاعت حرق الورقة، بهذا المثال نتحدث عن النتائج السحرية للتركيز، كذلك
قد يكون لديكِ مهامًا تريدين أن تنجزيها، أو يكون لديك أفكارًا وخطط ومشاريع كثيرة
تريدين أن تنفذيها، لكن بدون التركيز لا تستطيعين تحديد ما تريدين تحقيقه بالضبط، فالتركيز
ليس من الصعب أن  نتعلمه، بل تستطيعين إمتلاك
هذه القوة عن طريق الاستغناء عن بعض العادات التي تقوم بتشتيت تركيزك، والآن أقدم إليك الطرق التي تستطيعين من خلالها تجيع طاقتك وتطوير تركيزك.

تقييم ما تقومين به من أنشطة

العمل والأولاد أشياء تستحق منك الاهتمام والتدقيق، لكن اهتمامك ببعض
أخبار المشاهير والأخبار التى لن تنفعك أكثر من اللازم، أمام سيضيع كثير من وقتك، ويشتت
قوة تركيزك، فعليكِ أن تعيدي تقييم ما تقومين به يوميًا، وتتخلصي نهائيًا من ما يضيع
وقتك، على أن تستبدليه بمهارة أخرى تفيدك وتفيد أسرتك
.

رتبي أولوياتك

يساعدكِ ترتيب الأولويات على أن تتجنبي ما يهدر وقتك ويستنزف طاقاتك،
فقبل أن تبدئي إنجاز أي مهمة، قومي بفرز المهام التي يجب أن تقومي بها، ورتبيها حسب
ما تجديه ملحًا وأكثر أهمية، فذلك سيسهل من تحقيق هدفك
.

الوقت المناسب للعمل المناسب

ليست كل الأوقات مناسبة لفعل كل الأشياء، فعليكِ أن تختاري جيدًا الوقت
المناسب لإنجاز المهمة المطلوب عملها، وتحديد الوقت المطلوب لتنفيذها، وذلك لكي تركزي
كل طاقاتك وقواكِ في هذه المهمة وعدم التشتت بينها وبين المهام الأخرى
.

تخلصي من ما يضيع وقتك

إذا كان هاتفكِ المحمول هو ما يضيع وقتك، ولا تستطيعين أن تتخلصي من المكالمات،
إذاً فيمكنكِ إغلاقه حين تقومين بمهامك التي تحتاج للتركيز، وإذا كان جهاز الكمبيوتر
أو التلفاز هما العائق عن استغلال وقتك بالطريقة المثلى، فعليكِ أن تغلقيهما أيضًا
في وقت العمل، فكل هذه الأشياء تقوم بتشتيت تركيزك إذا ما قمتِ بالبدء في العمل،
فقد أثبتت إحدى الدراسات أن من الصعب جدًا التركيز في أكثر من مهمتين في نفس الوقت،
وإذا تم ذلك فيكون من الصعب أن تخرج النتائج مرضية
.

إستريحي قليلًا

 طاقة المخ تشبه كوب الماء المملوء
حتى آخره، وبالتركيز في شيء ما، ينقص هذا الكوب بالتدريج، فإذا إنتهيتِ من مهمة أرّقتكِ،
فلن تستطيعي أن تكملي مهمة أخرى على الوجه المطلوب إلا بالتركيز، فعليكِ أن تقومى
بالإسترخاء والراحة لبضع دقائق بسيطة، كي تستطيعي تنفيذ بقية مهامكِ بصورة أسرع وعلى
الوجه المطلوب منك
.